مركز الخاتم عدلان للإستنارة
لتنمية وتأصيل ونشر ثقافة السلام والديمقراطية

دعوات لتشكيل لجنة تحقيق في الإنتهاكات ضد أهالي كسلا- مرفق نصَّ المذكرة والتوقيعات

0 89

التغيير: كسلا

دعا قادة مجتمع وسياسيون وشباب من ولاية كسلا (شرق السودان) الحكومة إلى الرفع الفوري لحالة الطوارئ وتنفيذ برنامج عاجل لمعالجة الاوضاع الإنسانية المتردية في المنطقة.

ووقع المئات من المنحدرين من اقليم شرق السودان على مذكرة طالبوا عبرها المجلس الوطني برفض طلب الرئيس البشير بتمديد الطوارئ واكدوا ان المنطقة تعيش حالة من الإستقرار والسلام وان والي الولاية آدم جماع ينقل معلومات مغلوطة بغرض إستمرار الصلاحيات المطلقة التي تمنحه إياها حالة الطوارئ.

وطالبت مذكرة قيادات شرق السودان “بتشكيل لجنة قضائية للتحقيق في الإنتهاكات التي أُرتكبت خلال الفترة الماضية وتقديم المسؤولين عنها إلى المحاسبة الجنائية ومعالجة الإجراءات التي ترتبت عليها وإنصاف كل المتضررين”.

ومن المقرر ان تعقد الهيئة التشريعية القومية غد الإثنين جلسة طارئة للنظر في قرار المشير البشير بتمديد الطوارئ بولايتي كسلا وشمال كردفان. وأفادت مصادر من داخل المجلس ان أغلب اعضاء الاحزاب سيصوتون ضد قرار التمديد لتأثيره على الإنتخابات القادمة وتعطيله النشاط السياسي في الولايتين فيما سيستخدم المؤتمر الوطني أغلبيته داخل المجلس لتمرير قرار التمديد.

وكان المشير البشير قد أصدر يوم (30 ديسمبر 2017) قراراً بإعلان حالة “الطوارئ” في كسلا كبرى ولايات شرق السودان سكاناً والمجاورة لدولتي ارتريا وأثيوبيا بغرض جمع السلاح المنتشر بين الأهالي وبعدها بايام تم إشاعة ان إعلان الطوارئ جاء بسبب تمركز قوات مصرية في قاعدة (ساوا) الارترية على الحدود مع السودان.

وفي سياقٍ متصل، قال القيادي بولاية كسلا عمر محمد احمد فرس إن تطبيق قانون الطوارئ خلال الست أشهر الماضية كان معيباً وتم إستغلاله لتجاوزات وصلت مرحلة القتل والتحرش والمصادرة خصوصا في الارياف. وكشف فرس عن سجن تجار وسائقو شاحنات بسجن بورتسودان رغم حصولهم على تصاديق مسبقة بالعمل التجاري وأشار إلى ان قانون الطوارئ يعطل الدستور وبالتالي تعطلت كل الانشطة والفعاليات التي تقوم بها قوى المجتمع الفاعلة وتم عبره تمرير قوانين مشبوهة مثل قانون الادارة الاهلية ومنح تصاديق لشركات تعدين على علاقة وثيقة بنافذين في الدولة.

فيما قال فايز القاضي أحد سكان مدينة كسلا المقيمين خارج السودان إن الانباء التى تصلهم من كسلا تؤكد أن اعداداً كبيرة من الاهالي تم الزج بهم في المعتقلات والسجون خلال الأشهر الماضية بحجة التهريب وأضاف “لايستطيعون الحديث للإعلام لان السلطة تهددهم بفتح بلاغات جنائية ضدهم وتلفيق تهم انهم تجار بشر ومهربين”. ودعا القاضي أعضاء المجلس الوطني والمنظمات والإعلام لزيارة كسلا والإطلاع عن قرب على الاوضاع فيها وتنظيم برنامج إغاثي طارئ لاهل الولاية الذين يعانون من الارتفاع الجنوني للاسعار خصوصا الذرة.

وفيما يلي نص المذكرة والتوقيعات :

*تنويه: نشجع الجميع على التوقيع .. أكتب فقط اسمك وعنوانك.

رفض تمديد حالة الطوارئ في ولاية كسلا (شرق السودان)
إلى

الشعب السوداني / العظيم

أهالي ولاية كسلا وشرق السودان / الاكارم

السادة والسيدات أعضاء / المجلس الوطني ومجلس الولايات

السادة / وسائل الاعلام والمجتمع المدني والاحزاب السياسية

السادة / حكومة جمهورية السودان

أصدر رئيس جمهورية السودان عمر حسن احمد البشير المرسوم الجمهوري بالرقم (50) بتاريخ (30 ديسمبر 2017) بإعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا لمدة ست أشهر.

وجاء الإعلان الاولي في وكالة انباء الحكومة الرسمية (سونا) في كلمات لم تتعدى الثلاث أسطر ونصها ” أصدر المشير عمر حسن البشير رئيس الجمهورية اليوم (السبت) مرسوما جمهوريا بإعلان حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان وكسلا يسري مفعوله لمدة ستة أشهر”. ومنذ ذلك التاريخ وحتي لحظة كتابة هذه المذكرة لم تتقدم رئاسة الجمهورية للرأي العام بشرح لاسباب إعلان الطوارئ ومبرراتها. وقد تولى بعض قيادات البرلمان توضيح وشرح أسباب الطوارئ بعد إجازتهم لها وتلخصت في نزع السلاح ومحاربة تجارة المخدرات والاتجار بالبشر.

ولقد تسببت حالة الطوارئ في الاشهر الست الماضية في أضرار بليغة لإنسان الولاية:

اولاً : الإعتقالات التعسفية والإستدعاءات بواسطة الامن التي طالت اعداداً كبيرة وبتركيز أكبر على المتعاملين في النشاط التجاري. وهذه العملية تمت بتعسف على الذين طالتهم ومما يؤكد ذلك ان اغلبهم لم يتم تقديمهم للمحكمة وبالتالي فإما ان العملية كانت تصفية للحسابات او فوضى إعتمدت على صلاحيات الطوارئ. وبالإضافة إلى الظلم الذي تعرض له المعتقلين تسبب هذا الوضع في إرباك الحركة التجارية وانعكس سلباً على معاش الناس والطبقات الفقيرة التي تشكل الاغلبية من السكان.

ثانياً : حبس وإعتقال اعداد كبيرة من أهالي الولاية بواسطة الشرطة لمدد تتراوح بين ثلاث واربع أشهر دون تقديمهم للمحاكمة او إتاحة الفرصة لهم للدفاع عن أنفسهم وذلك في سجون بورتسودان وكسلا والخرطوم ومن ثم إطلاق سراحهم دون توجيه تهم لهم وذلك بالإعتماد على قانون الطوارئ الذي يُعطي الوالي هذا الحق. وبالإضافة إلى التجار وسائقو الشاحنات واللواري الذين كانوا الضحية الاكبر إمتد الإعتقال لنشطاء سياسيين.

ثالثا : محاكمة الكثيرين امام محاكم تم تشكيلها وفقاً لقانون الطوارئ. ومع إحترامنا لسلطة القضاء إلا أننا نعتقد ان من حق كل المتهمين المثول أمام محاكم عادية وإتاحة كل الحقوق ومراحل التقاضي التي يكفلها لهم القانون وليس هناك من ضرورة لمحاكم تنشأ بسلطة الطوارئ وتحت ظل وضع مشحون ضدهم “المتهم فيه مدان .. مدان”.

رابعاً : مصادرة وحجز الممتلكات التى طالت كثيرين وخصوصا من المنحدرين من الارياف من اصحاب الدخل المحدود والذين تعتمد عليهم مناطقهم في تامين ضروريات الحياة.

خامساً : حصار كل سكان الولاية عبر التضييق على السلع والبضائع الواردة من العاصمة الخرطوم ودول الجوار وفرض قيود على الحركة بين مدن وأرياف الولاية المختلفة مما تسبب في إرتفاع جنوني للاسعار وإنعدام بعض السلع.

سادساً : توتر العلاقات مع دولة ارتريا وإغلاق المعابر الحدودية معها من طرف واحد وبقرارات مفاجئة أفقد أهالي الولاية الكثير من مصادر الدخل في قطاعات مثل التجارة والسياحة دونما طرح اي بدائل لتعويض هذه الخسائر الضخمة.

سابعاً : قفل الباب تماماً امام اي شركات او افراد يريدون الإستثمار في الولاية وهروب رأس المال الموجود للخارج، لانه من البديهيات ان الإستثمار والطوارئ لايلتقيان خصوصاً مع إشاعة اجواء عدم الإستقرار والشائعات التي يتبناها الإعلام بما فيه الرسمي عن حروب وشيكة مع دول الجوار وإنتشار السلاح وجرائم الإتجار بالبشر والمخدرات.

ثامناً : توقفت تقريباً كل الانشطة الثقافية والسياسية المستقلة، وتضآءلت مساحة حرية التعبير حيث الجميع يتخوف من سيف السلطات المطلقة للوالي وأجهزته الامنية والشرطية والعسكرية، مع العلم أن كل السودان يتهيأ لإنتخابات تبقى على قيامها أقل من عامين تتطلب اجواءً من الحرية. وولاية كسلا تحديداً ذات وضع مختلف عن ولايات أخرى وليس أدلُّ على ذلك تضمينها ضمن إتفاقية سلام خاصة أعادت الإستقرار بعد سنوات من تمرد على السلطة قاده وشارك فيه البعض ممن ينحدرون من هذه الولاية، وقد سمعنا صوتهم عالياً ممثلين في حزبي مؤتمر البجا والاسود الحرة المشاركين في السلطة وهم يرفضون الطوارئ ويطالبون بإلغائها لانها تنسف جوهر الإتفاقية التي ضحوا للوصول إليها.

ومنذ إصداره المرسوم لم يخرج علينا رئيس الجمهورية او من ينوبُّ عنه بمبررات مقنعة باسباب وجدوى الطوارئ ليتحمل أهل كسلا كل هذه الخسائر لوحدهم، بل واكثر من ذلك وفي اللحظة التي كنا نتوقع فيها قراراً بتصحيح الوضع وعودة الامور لوضعها الطبيعي فوجئنا بطلب لتمديدها ست أشهر اخرى. واما مزاعم إنتشار السلاح وتجارة البشر والمخدرات فهي ظواهر سالبة ليست وليدة اليوم وإنما تعود جذورها إلى العام 2000 في أعقاب الحرب الارترية – الاثيوبية بل وإلى تواريخ أبعد من ذلك. وليس هناك اي دليل على ان هذه الظواهر قد زادت معدلاتها العام الماضي بل كل تقارير الشرطة والمنظمات الدولية تؤكد ان نسبتها إنخفضت منذ العام 2014 بعد ان وصلت قمتها في العام 2013 ولايحتاج الوضع بالتالي إلى إعلان حالة طوارئ ويمكن مكافحة كل هذه الظواهر عبر القوانين والاجهزة الموجودة والتي تتعامل مع كسلا في الاساس كمنطقة طوارئ ولاتحتاج لصلاحيات إضافية. وإذا كان هناك ثمة تحدي أمني حقيقي فهو إنتشار السلاح في يد البعض، وهولاء ليسوا متمردين ولاخارجين على القانون بل مليشيات عملت وتعمل سنوات طويلة بالتنسيق مع الاجهزة الحكومية، وعلى الاخيرة معالجة الملف بطريقتها ودون الزج باهل الولاية الابرياء وتعطيل حياتهم بالطوارئ دون ان يكون لهم اىُّ ذنب.

وفيما عدا ذلك فنحن كمواطنين سودانيين وأهالي ولاية كسلا وننحدر من كافة مناطقها الجغرافية ونعمل في مهن مختلفة تُتيح لنا المتابعة الدقيقة للاوضاع فيها، نؤكد ان الولاية تعيش حالة من الإستقرار والسلام الذي تحرسه وترسخه قيم وتاريخ إنسان الولاية، ونستنكر بشدة محاولات نقل المعلومات المغلوطة عن الوضع في كسلا التي يقودها الوالي وأتباعه والهادفة إلى إستمرار الطوارئ والصلاحيات المطلقة التي منحته له.

ونطالب بالرفع الفوري لحالة الطوارئ عن كسلا وتشكيل لجنة قضائية للتحقيق في الإنتهاكات التي أُرتكبت خلال الفترة الماضية وتقديم المسؤولين عنها إلى المحاسبة الجنائية ومعالجة الإجراءات التي ترتبت عليها وإنصاف كل المتضررين.

وندعو أعضاء وعضوات المجلس الوطني الإنحياز لاهل كسلا ورفض إجازة طلب تمديد الطوارئ ، ونناشد المجتمع المدني والاعلام والإنسانية جمعاء المساعدة في عودة الامور لطبيعتها في كسلا ودعم إنسانها ليخرج من مثلث الفقر والمرض والامية الذي يرزح تحته.

ولكم فائق التقدير والإحترام

الموقعون / ات :
1 – هيثم عيسى علي طاهر – حي العرب (كسلا)
2 – علي نوراي ابوموسى – أعمال حره
3 – عمر محمد احمد فرس – اعمال حره
4 – عبيدالله حسن عبيدالله – اعلام حزب الاسود الحرة
5 – د.هيثم حامد فرج – الامين العام لحزب الشورى الفيدرالي
6 – عبدالرحيم ادريس حامد كرميداي – ودشريفي (ريفي كسلا)
7 – حامد ادريس عثمان أكد – موظف
8 – سيف الدين آدم هارون – صحفي
9 – سليمان صالح ضرار – باحث ومؤرخ مقيم في لندن
10 – ميسر نوراي عثمان موسى – الختمية الجديدة (كسلا)
11 – عبدالرحيم علي إدريس – موظف
12 – عبدالرؤوف محمد محمود – ناشط حقوقي (كسلا)
13 – عبدالرحمن محمد صالح عثمان همد – المربعات (كسلا)
14 – تاج السر محمود شنقراي
15 – عثمان محمد صالح – المربعات (كسلا)
16 – عبدالقادر ابراهيم محمد – الترعه (كسلا)
17 – علي طاهر همد حاج – اعمال حره
18 – محمد آدم إسماعيل – صحفي
19 – محمد إسماعيل (الزقل) – الترعه (كسلا)
20 – علي إدريس يوسف – ناشط سياسي (كسلا)
21 – احمد شريف – الشعبية (كسلا)
22 – نيازي عبدالله محمد حامد قبريس
23 – علي ابوالخير
24 – فايز القاضي
25 – منير هاشم إدريس محمد تيته
26 – عبدالهادي محمود محمد
27 – ياسر عبدالسلام
28 – طارق عافه
29 – عبدالله ابراهيم سعيد
30 – سليمان محمد علي
31 – عصام الدين سليمان
32 – ابراهيم احمد آدم
33 – صالح عمار – صحفي
34 – خالد محمد طه – صحفي
35 – حامد ادريس سليمان
36 – ادريس شيدلي – رئيس حزب التواصل
37 – محمد حامد ادريس (ابوشيبة) – موظف
38 – امين سناده – صحفي
39 – صالح احمد صالح – معلم
40 – حسن محمد نور – اعمال حره
41 – مختار الطاهر ودكرب
42 – محمد بري
43 – حليمة حسين كنتيباي – محامية
44 – أسامة سعيد
45 – محمود صالح همد
46 – آدم حامد فضيل
47 – عبدالرازق حامد محمد آدم
48 – خالد محمد نور محمد – 0966690442
49 – علي شاماي – الميرغنية (كسلا)
50 – الاستاذ/ عبدالعزيز بركة ساكن – روائي واديب من خشم القربة – كسلا (مقيم في النمسا حاليا)
51 – يسن عثمان همد – لندن
52 – مروان محمود – الترعه جنوب (كسلا)
53 – منصور علي محمد سعيد – بورتسودان
54 – عبدالحليم علي نور – الثورة (كسلا)
55 – ادريس نور عمر – الختمية الجديدة (كسلا)
56 – عبدالله حامد – طبيب (القضارف)
57 – اسامه عبدالقادر حمد
58 – عبدالله المصري المداي – الشعبية (كسلا)
59 – ادريس عثمان حامد
60 – تازي همد دين – كسلا
61 – متوكل عبدالله محمد – خريج (القضارف)
62 – عبدالله فرح
63 – طه محمد الحاج طه
64 – عادل أرها
65 – الفاتح حمدالنيل محمد – خشم القربة
66 – علي عمر علي محمود
67 – الفكي محمد الامين فكي علي شكور – السوريبة (كسلا)
68 – حسان علي احمد علي – معلم
69 – محمد إسماعيل ابراهيم – لندن
70 – محمد بابكر الحاج – اعلامي ودرامي
71 – بكري سوركناب – استراليا
72 – عبدالناصر محمد سعيد – القضارف
73 – الفريق/ عثمان فقراي – عضو المجلس الوطني
74 – حسين شنقراي – رئيس حزب الشعب الديمقراطي
75 – حسن علي ادريس (دكين) – عضو المجلس الوطني
76 – سليمان أونور – رئيس جبهة شرق السودان
77 – عباس سعيد سعد – محامي بمدينة كسلا
78 – هيثم احمد فقيري – اعمال حره- الميرغنية (كسلا)
79 – محمد عباس محمد عثمان – السواقي الشمالية (كسلا)
80 – بهجة جلال محمد سليمان – المربعات (كسلا)
81 – نجلاء محمد علي – محامية ومدافعة حقوقية (بورتسودان)
82 – الامين داؤود محمود – ناشط سياسي (المانيا)
83 – حماد تاور – ناشط
84 – أمين عبدالمنعم محمد الطيب المبارك – الخرطوم
85 – منير صالح داؤود – جدة (السعودية)
86 – محمد إبراهيم علي – تاجر
87 – منيب إسحاق محمد نور
88 – أوشيك عمر
89 – محمد أبوبكر حجاج – المربعات (كسلا)
90 – ثويبه هاشم جلاد – الميرغنية (كسلا)
91 – عبدالله موسى عبدالله – قيادي معارض
92 – الاستاذ علي أحمد عماره
93 – معتز صالح أبوزيد – مبادرة المجتمع المدني (الخرطوم)
94 – أسامه إدريس احمد عثمان – اعمال حره (كسلا)
95 – أحمد شاكر دهب – رئيس حركة القوى الجديدة الديمقراطية – حق (حلفا الجديدة)
96 – رحيله ابوقريه – صحفية (حلفا الجديدة)
97 – حاتم جعفر – كسلا
98 – محمد إبراهيم عامر – قلسا (ريفي كسلا)
99 – إدريس محمد علي محمد
100 – الاستاذ/ فيصل محمد صالح – صحفي
101 – أحمد يونس – صحفي
102 – السيد سليمان السيد
103 – أبوبكر طاهر جيكوني – معلم (الخرطوم)
104 – حامد آدم
105 – طاهر عثمان بكي – الدمازين (النيل الازرق)
106 – صالح محمدعلي محمد – بورتسودان
107 – معتز لباب ابراهيم
108 – احمد فرح وهبي – جيولوجي
109 – خالدة صابر حسن أحمد – معلمة وناشطة
110 – د.عبدالباسط ميرغني – أستاذ جامعي
111 – عبدالله عبدالقيوم عبدالله – مبادرة القضارف للخلاص
112 – محمد علي محمدنور حامد – بورتسودان
113 – احمد محمد احمد بابكر – موظف (الخرطوم)
114 – احمد حميد – مستوره (كسلا)
115 – ابوعماد عبدالكريم محمد علي
116 – محمد محمود صالح – محاسب (كسلا)
117 – محمد عباس بركة
118 – معز عبدالوهاب محمد الشيخ
119 – طلال محمد عثمان
120 – احمد حسين عثمان
121 – عامر محمد احمد
122 – هناء البشير محمد محمد عثمان
123 – إبراهيم يوسف
124 – جمال ابراهيم حسين
125 – عابدين عبدالرازق – Filmmaker
126 – عبدالرحمن صالح ادريس – القضارف
127 – محمد احمد امين عبداللطيف
128 – يعقوب سليمان الزبير
129 – د.ابومحمد ابو آمنة – رئيس مؤتمر البجا المعارض
130 – د.سليمان علي – باحث
131 – حامد محمد نور محمد – كسلا
132 – احمد محمد علي بركاي
133 – محمد سليمان جاموس
134 – د. زعفران زاكي
135 – عادل بخيت
136 – عبدالله احمد حامد محمد – القضارف
137 – عائشة السماني – صحفية
138 – حامد ابراهيم
139 – عمر محمد سليمان
140 – محمد الصادق عطاالله – موظف
141 – كرار صالح بابكر محمد
142 – خالد ابراهيم محمود – ودالحليو
143 – سمير يعقوب – صحفي (المملكة المتحدة)
145 – عبدالرحمن عبدالقادر الفكي – الدوحة
146 – عثمان موسى إدريس الحاج
147 – د.خضر الخواض – باحث اجتماعي
148 – حسن حامد ادم – كندا
149 – نزار حامد – الشعبية (كسلا)
150 – كرار عسكر – مؤتمر البجا
151 – محمد ابراهيم نورالدين – ناشط سياسي
152 – عمر حامد عثمان الشيخ
153 – عبدالرحيم محمد علي ادم – خشم القربة
154 – الصادق ادم اسماعيل – ناشط مدني
155 – الطاهر باشري علي – كسلا
156 – محمد جعفر محمد – اعمال حره (بورتسودان)
157 – علي محمد ادريس – خشم القربة
158 – م/وليد ابراهيم محمد
159 – محمود محمد سعيد- اعمال حره (كسلا)
160 – بكري سوسين
161 – عدنان عثمان علي
162 – محمد عمر محمد عمر
163 – حافظ اشواك – جدة (السعودية)
164 – أنس مصطفى – كاتب / صيدلي
165 – طارق عبدالواحد باشريك
166 – عواطف ادريس – صحفية
167 – عوض عمر لالاي – الامين السياسي لمؤتمر البجا
168 – محجوب حامد اداله – موظف
169 – نادية محمد علي بروجي – صحفية
170 – مبارك النور – عضو المجلس الوطني
171 – سالم محمد هاشم – جنوب طوكر
172 – سليمان محمد سليمان – البحر الاحمر
173 – هديه محمد صالح – قانونية
174 – علي همد ضرار – طالب (البحر الاحمر)
175 – سلمى عبدالرحيم – صحفية
176 – اريج عبدالله محمد علي
177 – عبدالله جيلاني
178 – عبدالله بخيت – خشم القربة
179 – محمد عبدالله محمد
180 – هنادي عثمان – صحفية (لندن)
181 – انور عبدالله احمد محمد
182 – نميري حسن الكميلابي – محامي
183 – ماجد محمد علي بروجي – صحفي
184 – صالح محمد علي حسين – موظف
185 – محمد دين محمد احمد – صحفي
186 – عمر عبدالله ابوالفاروق
187 – عادل عبدالغفار – محامي ومستشار قانوني (كسلا)
188 – عمار علي عمر ادم – حزب المؤتمر الشعبي (كسلا)
189 – ادريس علي ادريس اوشيك – حزب المؤتمر الشعبي (كسلا)
190 – جعفر محمد الحسن – حزب المؤتمر الشعبي (كسلا)
191 – احمد محمد احمد خيري – محامي
192 – ضو البيت فضل الله محمد – كردفان
193 – محمد جعفر محمد – بورتسودان
194 – حسين داؤود محمود – الامارات
195 – محمد هاشم عثمان – موظف (الخرطوم)
196 – محمد علي اسحاق حامد – موظف بالقطاع الخاص
197 – الامين حسن قنيفرو
198 – عبده احمد ادريس – الثورة شمال (كسلا)
199 – حسن اسحاق – صحفي
200 – شامه ادريس نور – تورنتو (كندا)
201 – جعفر عبدالقادر محمد – بورتسودان
202 – أمل عمر محمد – فرجينيا (الولايات المتحدة)
203 – حذيفة عمر عبدالله – الامين المالي لحزب تحالف الشعب القومي
204 – عبدالرحيم صالح علي بخيت – مؤتمر البجا
205 – سعدالدين ابراهيم آل قندر – حي العرب (كسلا)
206 – مصعب كمال محي الدين – تاجر (كسلا)
207 – عبدالكريم محمد نجم الدين – تاجر (كسلا)
208 – مدثر آدم النضيف – عامل (كسلا)
209 – محمد عثمان ادريس – السواقي الجنوبية (كسلا)
210 – أمين داؤود فكي محمد الطيب
211 – محمد اوشيك آدم علي
212 – عمر عبدالله ابوالفاروق
213 – عادل عبدالغفار – محامي (كسلا)
214 – الطاهر ادريس – إعلامي
215 – عبدالفتاح صالح شيا – محامي (كسلا)
216 – محمد حسين كنتيباي – بورتسودان
217 – الكاظم المامون – كندا
218 – فقيري شاويش طه – اتحاد عمال البحر الاحمر الشرعي
219 – محمد نور مصطفى رحمة – امريكا
220 – م/ماجد بله – مكه المكرمة
221 – صديق رحمه النور – حي العرب (كسلا)
222 – نجود حسين شنقراي – الترعه جنوب (كسلا)
223 – مسلم محمد الحسن الحاج آدم
224 – محمد مختار احمد
225 – بلال عمر همد – كسلا
226 – مسعود حامد حجاج – طبيب
227 – هاجر حسن محمد – إعلامية
228 – طارق عجبين عثمان – جده (السعودية)
229 – محمد المامون محمد – المربعات (كسلا)
230 – وائل محمد عبدالله – السواقي الشمالية (كسلا)
231 – عثمان طاهر أونور – جيزان (السعودية)
232 – صلاح محمد سليمان – جيزان (السعودية)
233 – احمد محمد عثمان – المانيا
234 – الرشيد عثمان عكاشة – بورتسودان
235 – السمؤال عثمان خالد – الرياض (السعودية)
236 – خالد محمد سليمان – المدينة المنورة (السعودية)
237 – تاج السر عمر أوشيك – باريس (فرنسا)
238 – درة قمبو – صحفية
239 – الامين حسن محمد طاهر
240 – مريم محجوب محمد شريف – باحثة و محاضر
241 – برعي كجر ابوعلي – عضو المجلس التشريعي لولاية كسلا
242 – غادة عثمان بابكر
243 – فيصل حسن محمد – درامي (بورتسودان)
244 – محمد احمد الزاكي – بورتسودان
245 – وليد محمود – مكرام (كسلا)
246 – د. آمنة احمد مختار
247 – ابوبكر احمد الضؤي – الحلفايا (الخرطوم)
248 – علي محمد الشيخ
249 – عبدالرحمن موسى ادريس – سكر حلفا الجديدة
250 – هاشم نوريت – تورنتو 0014167290264
251 – محمد علي احمد – مهندس كهربائي (الدامر)
252 – هاني عبدالرحمن محمد درار – مهندس مدني (بورتسودان)
253 – الضو محمد العوض – مهندس اتصالات (القضارف)
254 – هشام احمد هاشم – كسلا
255 – ميسون علي احمد – بورتسودان
256 – ست البنات محمد – بورتسودان
257 – محمد حسين آدم – صحفي
258 – حسين إدريس كبين – رئيس حزب الشرق للعدالة والتنمية بولاية البحر الاحمر
259 – يسار محمد مدني – الدوحة (قطر)
260 – نبيل مزمل محمد إبراهيم – ودشريفي (كسلا)
261 – محمد عبداللطيف ابوبكر – طالب (جامعة كسلا)
262 – عثمان محمد محمود – أعمال حره
263 – عثمان حسب الله ضرار – طالب (الشرق الاهلية)
264 – سفيان جمع محمد عثمان – خريج (النيلين)
265 – سلمان محمد نور عثمان – حلفا الجديدة
266 – عمر آدم أوشيك كجر – مزارع
267 – النذير محمد آدم فؤاد – طالب (الشرق الاهلية)
268 – أشرف تاج السر العوض – السواقي الجنوبية (كسلا)
269 – علي محمد علي أبوموسى – طالب (الشرق الاهلية)
270 – ابراهيم محمود حامد شكواي – الحلنقة وسط (كسلا)
271 – صالح عبداللطيف الشبح – شمال الحلنقة م 9 (كسلا)
272 – حسين همد ادريس عثمان – طالب (جامعة كسلا)
273 – همرور حسين همرور حسن – رئيس الحزب الوطني الاتحادي بكسلا
274 – محمد عثمان فار – ابوعلقة (ريفي كسلا)
275 – مازن ابراهيم عوضاب – معلم ثانوي (كسلا)
276 – محمود علي عمر – كسلا
277 – عبدالله جعفر ابوفاطمة
278 – محمد صلاح الدين ابراهيم حسن – مهندس (حزب المؤتمر الشعبي – عطبره)
279 – حامد طاهر حامد محمد نور – رئيس جمعية رائعون بلا حدود (جامعة كسلا)
280 – أمآني محمد إيلا اوهاج – صحفية
281 – الريح أحمد الريح – كسلا
282 – عثمان عمر محمد – 0037285025770
283 – محمد عمر قرينات – المرغنية (كسلا)
284 – كوثر حسن – شمال الحلنقة (كسلا)
285 – علي محمد إبراهيم علي – مزارع (حلفا الجديدة)
286 – معتصم محمد – السوريبة (كسلا)
287 – خالد عبدالله قطين – تاجر (كسلا)
288 – عثمان حامد عبدالقادر حامد (القضارف)
289 – النفيدي محمد الحسن الشريف (كسلا)
290 – صلاح محمد علي ود أداق – قلسا (ريفي كسلا)
291 – وائل صالح بري حامد
292 – احمد نصر – إعلامي (كسلا)
293 – مهند عثمان أدريس – (كسلا)
294 – عمادالدين محمود علي – معلم (ريفي القربه)
295 – الشريف الحامدابي – الدبة (الولاية الشمالية)
296 – أشرف الضو الشويه – الطائف (السعودية)
297 – ادريس علي سليمان – عاطل (كسلا)
298 – مصعب حسن ادم حامد – اعمال حره (كسلا)
299 – عبدالرحمن علي صالح
300 – صالح عثمان محمود – خريج (كسلا)
301 – عوض عبد الله عمر الطيب – المربعات (كسلا)
302 – عبدالقادر علي سليمان جيلاني ( السعودية جازان )
303 – علي طاهر معلاي – كسلا
304 – محمد آدم موسى
305 – عمر عبدالله احمد عمر – خشم القربة
306 – محمد سعيد محمود
307 – عبدالجليل محمد عثمان – خشم القربة
308 – أنس محمود علي – حزب المؤتمر الشعبي (كسلا)
309 – ولاء إسماعيل – كسلا
310 – ابراهيم محمدابراهيم سليمان – أعمال حره (القضارف)
311 – ياسر كرار حامد – معلم (القضارف)
312 – جمال محمد علي – كسلا
313 – عبدالماجد محمد الهادي – كسلا
314 – احمد العمده المحامي – سكرتير نادي الميرغني (كسلا)
315 – طارق بابكر الطيب
316 – محمد حسين بروك – بورتسودان
317 – ابراهيم احمد زكريا – جامعة السودان
318 – يوسف ادم يوسف – ريفي كسلا
319 – ابوفاطمة عبدالله يسين – شمال الدلتا
320 – عبدالرحمن صالح – كسلا
321 – حسن علي حسب الله – سواكن
322 – عثمان خالد الضو – جدة (السعودية)
323 – عثمان الطيب البخيت – كسلا
324 – فارس إدريس محمد – طالب (كسلا)
325 – طه أوشيك سيدنا – أعمال حره
326 – الشيخ محمدعلي الشيخ – معلم (القضارف)
327 – ابراهيم عمر محمد موسي – كسلا
328 – عاصم محمد محمود – كسلا
329 – ابوالامين عثمان – كسلا
330 – مي عزام – المانيا
331 – احمد محمد علي – عد موسى (ريفي كسلا)
332 – حسن محمد آدم ابوفاطمة
333 – عبدالرحمن محمد علي – الابيض (شمال كردفان)
334 – محمود محمد آدم قندر – طالب (كسلا)
335 – يوسف محمد عبدالله – مكة المكرمة (السعودية)
336 – ابوالقاسم إدريس – كسلا (مقيم في السعودية)
337 – أونور فقر أحمد حسب – الامين العام للحركة الشعبية اصحاب القضية – الختمية القديمة (كسلا)
338 – عبدالقادر حكيم – كندا
339 – عبدالرحمن إدريس – العامرية (كسلا)
340 – صلاح محمد محمود – الترعة (كسلا)
341 – تاج السر جعفر الامين
342 – الطيب صالح كرار
343 – عبدالحميد محمد علي قنجار – مهندس مدني (حلفا الجديدة)
344 – عثمان عمر حليباي – موظف مبيعات – الدوحة (قطر)
345 – عبدالمنعم إبراهيم إسماعيل – اللفة (ريفي كسلا)
346 – ادم الشيخ عبدالرحمن – ناشط سياسي (اثيوبيا )
347 – صلاح موسى الحاج – معلم بالمعاش
348 – خالد حمور
349 – غازي الريح الشاذلي
350 – إبراهيم محمد الخير
351 – ماجدة عثمان محمد صالح
352 – ادم خميس
353 – محمد احمد محمود
354 – ملاذ احمد علي
355 – عبدالجليل سليمان – صحفي
356 – ميسره إدريس الامين – الختمية الجديدة (كسلا)
357 – عبدالمنعم سليمان – صحفي
358 – عزالدين احمد
359 – محمود إدريس – كسلا
360 – د.محمد صالح محمد ياسين
361 – زهير الزناتي – الدوحة
362 – احمد البشير عثمان – أعمال حره
363 – اركه نفر همد – الوحدة م 4 (بورتسودان)
364 – عبدالرحمن ادريس عبدالله ادريس – ناشط سياسي (البحرالاحمر)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.